• الموقع الرسمي للدكتور طه حبيشي

أرشيف : مقالات

خطوات يلتزم بها ضيوف الرحمن...ليكون الحج مبرورا

 

 

 

           نقدم لك أيها الحاج دليلا يلخصه لك الدكتور طه حبيشي أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر حتي تسير عليه قبل أن تخرج من منزلك وحتي العودة إن شاء الله.
         لقد عقدت النية أيها الحاج أن تؤدي الفريضة هذا العام. وأول ما ينبغي عليك أن تفعله أن تصفي قلبك من كل كدورة فتصافي إخوانك. وتسامحهم في موقفهم تجاهك. وتسترضيهم في موقفك تجاههم. وتصل رحمك. وتود أصفياء والديك.. ثم تبريء ذمتك من جميع الحقوق التي تعلقت بها لغيرك

تجدد التوبة فيما بقي لك من أيام قبل سفرك. وتكثر من ذكر ربك. وتشتد في مقاومة الشيطان.

            فإذا جاء يوم الرحيل هييء نفسك له لإزالة كل ما علي جسدك مما تجب إزالته. لتبدو في أكمل زينة. تخلص من أظافرك الطويلة. ومن الشعر غير المرغوب فيه. واستعمل الطيب إن كان عندك. ثم قم بزيارة ذوي رحمك. تودع منهم الأموات والأحياء. وصل في بيتك ركعتين بنية السفر واجعلهما آخر أعمالك. وسل ربك أن يخلفك في أهلك وأن يرافقك في سفرك.
السفر بالطائرة :

               إن كانت وسيلتك الي الذهاب الطائرة فارتدي لباس إحرامك من بيتك أو من المطار. وأنصحك أن تكون نية الإحرام التي هي نية الحج أو العمرة تكون في المطار أو في الطائرة. ونية الإحرام هكذا : تصلي ركعتين سنة الإحرام. تلبي بعدهما بصوت تسمعه أنت. فإن كنت ستنوي العمرة فقط. قل : لبيك عمرة. فإن كن تقصد أن تنوي الحج والعمرة معاً. فقل : لبيك حجاً وعمرة. وإن كنت تنوي الحج وحده. قل : لبيك حجاً.

  وبعد هذه النية قل لربك : اللهم إني قد قصدت بيتك لأداء النسك. فارفع عني الموانع. وهييء لي الأسباب. وبلغني مقصدي فإن حبستني قبل ذلك فتحللي من إحرامي حيث حبستني.
 
واعلم أيها الحبيب أنك بهذه النية يحرم عليك لبس المخيط وتغطية الرأس. والنساء. وحلق الشعر أو قلعه. واستعمال الطيب استعمالاً جديدا. أما ما كان علي جسمك منه أو علي ثياب إحرامك فهذا أمر غير مرغوب فيه.
                فإذا وصلت أيها الحاج الي الحرم "كتب الله لك السلامة" ووقع نظرك علي البيت فانظر اليه وتأمل نظرة المشتاق اليه. وقل لربك : اللهم زد هذا البيت تكريما وتعظيما وبرا ومهابة. وزد من زاره تكريما وتعظيما وبرا ومهابة.
                وإن كنت علي وضوء فابدأ بالطواف. واحرص علي أن تكون بدايتك من قبل الحجر بقليل. وطف بالبيت سبعاً. فإن تمكنت من الحجر فاستلمه بغير زحام أو مشاجرة. فإن لم تتمكن منه فأشر إليه بيدك مهللاً ومكبراً. فإذا انتهيت من الطواف. فارجع خلف مقام ابراهيم وصل ركعتين هما سنة الطواف. واشرب من ماء زمزم بأي نية تنويها. فزمزم لما شرب له. فإن استطعت أن تصل الي باب الكعبة فاذهب الي البيت واحتضنه وادع ربك بما تشاء لك ولغيرك.

              وأنت تسألني عن الطواف هذا الذي فعلته بأي نية يكون؟ وأنا أجيبك فأقول : إن هذا الطواف هو طواف العمرة إن كنت قد نويت العمرة وحدها متمتعا بها الي الحج. وهو طواف الحج أو طواف الزيارة. أو طواف القدوم إن نويته لذلك وكنت محرما بالحج أو بالحج والعمرة.
واعلم يا أخي أن الطواف تحية البيت أو تحية المسجد الحرام قد دخل في الطواف الذي قمت به وحسب لك ولك أجره.

 


المسعي من الصفا

 إذا انتهيت من الطواف وذهبت الي المسعي فابدأ مسعاك من الصفا. ثم وجه وجهك الي الكعبة وأنت علي الصفا وهلل وكبر واقرأ "إن الصفا والمروة من شعائر الله" إلي آخر الآية. ثم ادع ربك بما تشاء. وانزل ساعيا تجاه المروة. وعلي المروة اتجه بوجهك الي البيت الحرام. واقرأ : "إن الصفا والمروة من شعائر الله" الي آخر الآية. وادع بما تشاء ثم افعل ذلك في كل مرة الي أن تنتهي من السعي. فإذا كنت بين الميلين الأخضرين يسن لك أن تهرول. وإن لم تفعل فلا شيء عليك.
*
إذا أدركتك الصلاة وأنت في طوافك أو سعيك. فصل مع المصلين في مكانك. ثم أكمل طوافك وأكمل سعيك بعد الصلاة. واعلم يا أخي أنه يجب عليك أن تحافظ علي وضوئك من أول الطواف الي آخره. فإن انتقض وضوؤك وأنت في الطواف فتوضأ وعد الي مكانك وأكمل طوافك.
سعي العمرة والحج
أما السعي فلا يشترط فيه الوضوء.
ولعلك تتساءل عن السعي الذي قمت به ماهو؟ ونحن نقول لك : إن هذا السعي هو سعي العمرة إن كنت قد نويته وهو سعي الحج والعمرة إن كنت قد أحرمت بالحج والعمرة. وهو سعي الحج وحده إن كنت قد أحرمت بالحج وحده.
التفت أيها الحاج إلي هذه النقطة وهي أنك إن كنت أحرمت بالعمرة متمتعا بها الي الحج. فبعد السعي تحلق أو تقصر شعرك بنية العمرة. فهذا ركنها. ثم تتحلل بهذا الحلق وتخلع ملابس الاحرام. ويحل لك كل شيء قد حرم عليك بسبب الإحرام.
كن في مكة علي أي حال أنت عليها الي أن يأتي يوم التروية. فإن كنت قد صنعت عمرة متمتعا بها. فعليك أن تحرم بالحج من مكة وتلبس ملابس الإحرام. وإن كنت قارنا أو مفرداً فتجهز الي الرحيل الي مني إن استطعت والي عفات إن لم تستطع. فإن ذهبت الي مني يوم التروية فصلي بها صلواتك جمعا وقصرا. وبعد صلاة الفحر بمني تجهز الي عرفات.
             و في اليوم التاسع عليك أن تكون متواجدا بعرفات واعلم يا أخانا: أن مسجد نمرة ليس من عرفات فيما عدا بعض الملحقات. وإنما هو بنمرة واجتهد في الدعاء فالوقت وقت منح وإجابات ورضا وقبول ونظرات.
         و اعلم : أن المكان ليس للتسالي. وإنما هو للدعاء. والانصراف عن العبادة الي العادة غير مرغوب. والانصراف عن العبادة الي المعصيبة: كالغيبة والنميمة مستقبح وحرام وسفه.
         و اعلم : أن عرفات كلها موقف. فلا تجهد نفسك بالوقوف في مكان معين. فانظر الي نفسك ولمن حولك واعلم أن الله يباهي بكم ملائكته. ولاتخرج من شرفات حتي تغرب الشمس. فإذا غربت فكن مع الراحلين. عنها تودعها بدمع الفراق. وهو دمع الفرح بقبول حجتك. وبقبول الدعاء لك وطن أحببت. إذا غربت الشمس فارحل متوجها الي المزدلفة. وهي بينها وبين عرفات واد يسمي "وادي عرنة" ليس من عرفات وليس من المزدلفة فاجتزه ولاتمكث به . وإذا دخلت الي المزدلفة فكن بها. تصلي المغرب والعشاء وتجمع منها الحصوات السبع فقط التي سترميها في يوم النحر. فإن استطعت أن تبقي بالمزدلفة إلي أن تشرق الشمس فافعل. وإلا فلا تخرج منها قبل وقت السحر.
 
ثم اخرج من المزدلفة قاصدا مني وبينها وبين المزدلفة واد يسمي "واد محشر" وهو وإن كان من الحرم إلا أنه ليس مكانا لأداء المناسك فتجاوزه واذهب الي مكان الرمي. وارم الجمرة الكبري في يوم النحر بسبع حصيات واحدة بعد واحدة. وحاول أن تتأكد من وقوعها في مكانها عند النصب فإن طاشت منك فأسقطها من العدد وارم غيرها. وأنصحك أن يكون معك حصوات احتياطية.
             
فإذا انتهيت من الرمي. فعد الي مكان الذبح واذبح. واستدع الحلاق واحلق أو قصر. وبدل ملابس الإحرام ولا تلتزم بالترتيب.


طواف وحج
           
ثم اذهب الي مكة وطف بالبيت طواف الحج إن كنت متمتعا. أو طواف الحج والعمرة إن كنت قارنا أو مفردا. فإن كنت قد سعيت قبل عرفات فلا سعي عليك إلا أن تكون متمتعا بالعمرة فعليك سعي الحج.

           ثم عد الي مني للمبيت بها. فإذا أقبل اليوم الثاني من أيام العيد فارم في هذا اليوم واحد وعشرين حصاة "21 حصاة" عند كل نصب سبقا تبدأ بالصغري وتنتهي بالكبري. ثم تبيت بمني إن اليوم الثال من أام العيد الذي هو الثاني من أيام التشريق. وارم سبع حصيات عند كل نصب. أو عند كل جمرة. فإن اقتصرت علي يومين فارحل عن مني قبل غروب الشمس. فإن بقيت الي اليوم الثالث في مني وهو رابع أيام العيد فعليك أن ترمي الجمرات الثلاث بإحدي وعشرين حصاة علي ما علمت.
طواف الوداع
         عد الي مكة في الوقت الذي اخترته بعد اليومين أو الثلاثة. فحين يأتي وقت الرحيل فطف بالبيت سعيا وأنت علي وضوئك. هن طواف الوداع.. بعد ذلك لم يبق لك إلا أن تقصد الي المدينة لزيارة الحبيب محمد. وهناك سيؤدبك النبي بآدابه... ثم عد سالما وراقب نفسك. فإن رأيت حالك بعد الحج أفضل من قبله. فهي علامة القبول إن شاء الله.
كما لاتنسنا يا أخانا من صالح دعائك وأولادنا وإخوانك من المسلمين ولأمة الاسلام عامة. وللأمة المصرية خاصة وعلي الله القبول.