• الموقع الرسمي للدكتور طه حبيشي

أرشيف : جديد الأخبار

عيد الفطر يوم الجائزة الكبري

صورة افتراضية

 

إنه لم يشأ الله عز وجل للمسلمين أن يتخذوا لأنفسهم عيدا أو أعيادا فترة وجودهم في مكة وهي فترة طويلة نسبيا ما في ذلك شك ولا ريب لأنهم طوال فترة وجودهم بمكة لم يكونوا قادرين علي أن يصرفوا إرادتهم الجماعية كما لم يكن الواحد منهم في الكثير الأغلب قادرا علي أن يفعل ما يريد إلا بشق الأنفس وباجتياز الكثير من العقبات وتحمل الكثير من الأذي .. ولم يشأ الله كذلك أن يكون للأمة الإسلامية عيد في العام الأول من هجرتهم إلي المدينة المنورة وكان عيدهم الأول في العام الثاني من الهجرة النبوية لأنه كانت هناك أشياء كثيرة قد استحدثت في جماعة المسلمين منها أنهم قبل مشروعية العيد قد تدربوا علي القتال وتعلموا كيف يرد الواحد منهم هجمات العدو ويدفع عن نفسه كل أذي ليحقق لأمته كرامتها وليحقق للمجتمع وجوده بين العالمين .. كما أننا نستطيع أن نرصد في المجتمع المسلم قبل مشروعية العيد الأول أن المسلمين قد تدربوا علي الصيام وهو حجب النفس عن الاستمتاع بما يحل لها فترة من الزمن بإرادة مطلقة وبغير رقيب من الخارج إلا أن يكون هذا الرقيب هو الله عز وجل وهذا الصيام له أثر مباشر في تقوية الإرادة الفردية وتكوين الشخصية المسلمة القادرة علي اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب. إن ما نستطيع أن نرصده قبل مشروعية العيد الأول أن الله لم يشأ أن يشرع العيد للمسلمين إلا بعد أن ربي فيهم ملكة البذل والعطاء حتي يحافظ علي الإنسان المسلم من نوازع النفس وعلي حركة الاقتصاد من نفس دورانها بسبب عجز القوي الشرائية عن أداء وظيفتها في الاقتصاد العام. إن الصائم في عيد الفطر يحتفل بانتصار إرادته في رمضان وصدقه مع ربه في التزام ما فرض عليه لذلك يجب أن يحرص علي الاستمرار في الطاعات بعد رمضان .. فالعبادات لا تتجزأ ورب رمضان هو رب سائر الشهور.